التخطي إلى المحتوى

وصول إسرائيل في الوقت الحالي إلى أماكن اختباء الضيف والسنوار سيكلفها ثمناً باهظاً – مقال في هآرتس الحلم نيوز

وصول إسرائيل في الوقت الحالي إلى أماكن اختباء الضيف والسنوار سيكلفها ثمناً باهظاً – مقال في هآرتس

#حرب_عزة #السنوار #نتنياهو #حماس #إسرائيل

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، صورة أرشيفية لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس في قطاع غزة، يحي السنوار

نستهل جولة عرض الصحف من صحيفة هآرتس الإسرائيلية، ومقال رأي لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود أولمرت بعنوان ” يجب على الإسرائيليين أن ينزلوا إلى الشوارع، لإبعاد الجيش عن رفح”.

ويبدأ أولمرت قائلا إن الحرب التي تدور حاليا جوياً وبرياً وتحت الأرض في قطاع غزة منذ أكثر من ستة أشهر، يمكن أن يُستخلص منها أنَّ “الجزء الأكبر من القوة العسكرية لحماس قد فُكك”.

ويعتبر أولمرت كذلك أن حركة حماس أصبحت بالكاد تمتلك أي صواريخ أو منصات إطلاق لشن الضربات، وأنها لم تعد قادرة على تشغيل ما تبقى من تلك الترسانة، إلى جانب مقتل عدد كبير من مقاتلي وقادة حماس، وفقا لأولمرت.

لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق يعتبر أن القادة الذين لا يزالون على قيد الحياة، وعلى رأسهم يحيى السنوار ومحمد الضيف، سيكلفان إسرائيل ثمنا باهظا للوصول إليهما، نظرا لطبيعة الاماكن التي يوجدان فيها.

ويعتبر أولمرت أنه يُمكن قتل الرجلين في المستقبل، حتى وإن استغرق الأمر وقتاً، دون المخاطرة بتكبد تكلفة كبيرة في الوقت الحالي.

ويرى الكاتب أن هدف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالوصول السريع إلى الرجلين، هدفه التغطية على حجم الفشل الناتج عن هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول والذي يتحمل نتنياهو مسؤوليته.

ويقارن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بين حرب غزة الحالية وحرب لبنان عام 2006، حينما “أردنا أن نقطع رأس تلك الأفعى السامة (حسن نصر الله)، لكننا لم نسخر الحرب لخدمة هذا الهدف فقط”.

تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

فهو يرى أن إسرائيل حققت نصراً عسكرياً رادعاً في حرب لبنان عام 2006، لأنه خلال 17 عاماً حرص نصر الله على عدم شن هجوم واحد على إسرائيل، حتى ولو بالأسلحة الخفيفة.

ويخلُص أولمرت إلى أن ما حدث خلال حرب غزة الحالية يشبه ما حدث أثناء حرب لبنان، حيث حققت إسرائيل خلال الحرب الحالية المستوى المطلوب لردع حماس للحيلولة دون تنفيذ أي هجوم كبير.

  • من هو يحيى السنوار الذي توعّدت إسرائيل بملاحقته؟
  • رفح … لماذا تثير خطة اجتياح المدينة مخاوف العالم؟

وبالنسبة لأولمرت، الهدف الذي لم يحُقق بعد هو تحرير الرهائن، لانه “هدف لم يكن في محور اهتمام نتنياهو منذ البداية”، وهو ما أجهض، حسبما يقول، محاولات وساطة كثيرة لإبرام اتفاق لإطلاق سراح الرهائن كافة.

كما أنه يُشير إلى العملية العسكرية في رفح واصفاً إياها بأنها “ليست ذا أهمية استراتيجية”، لإسرائيل.

ويضيف أنها ستستغرق شهوراً وستؤدي إلى مقتل مزيدٍ من الجنود والآلاف من الفلسطينيين غير الضالعين في هذه الحرب، و”ستحطم ما تبقى من سمعة إسرائيل أمام المجتمع الدولي”.

ويختتم أيهود أولمرت مقاله، قائلاً إن العملية العسكرية في رفح ستؤدي إلى التضحية بحياة الرهائن، وتكثيف المظاهرات في كل حرم جامعي في أمريكا وفي جميع أنحاء العالم، وإصدار مذكرات اعتقال ضد القادة الإسرائيليين والجنود المقاتلين، وكل ذلك من أجل الحفاظ على الحياة السياسية لرجل، يستمر في دفع إسرائيل نحو الهاوية، في إشارة إلى نتنياهو.

كما يدعو أولمرت في أخر سطور مقاله الملايين من الإسرائيليين إلى النزول إلى الشوارع، لمنع حكومة نتنياهو من تدمير إسرائيل “قبل فوات الأوان”.

#إسرائيل #مدينة_غزة #حركة_حماس #الأراضي_الفلسطينية الصراع_الفلسطيني_الإسرائيلي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، صورة لطلاب يتظاهرون في جامعة جورج واشنطن الأمريكية

كيف تشبه تظاهرات الجامعات الأمريكية، تلك التي اندلعت أثناء حرب فيتنام؟

ونطالع مقال رأي آخر في صحيفة القدس الفلسطينية للكاتبة اللبنانية، دلال البزري تحت اسم “شبح فيتنام يحوم فوق الجامعات الأمريكية”.

وتقارن البزري في مقالها بين التظاهرات الحالية في الجامعات الأمريكية، والحركة الطلابية في الولايات المتحدة عام 1968 المناهضة آنذاك لحرب فيتنام، والتي امتد صداها إلى أوروبا في إيطاليا وباريس.

وتوضح أن المشاركين في التظاهرات الحالية يلتقون مع أولئك المشاركين في تظاهرات “عصر فييتنام”، الذين رأوا حينها “أن حكومتهم تساهم في حرب خاسرة، لا أفق لها على الإطلاق”.

وتقول الكاتبة اللبنانية إن الشباب حينها انتقدوا خوض حكومة بلادهم حرباً بعيدة وخاسرة، واستعانوا بصور في ميدان حرب فيتنام مثل “صورة القس البوذي الذي يشعل النار في نفسه احتجاجاً على الاحتلال الأميركي أو صورة تلك البنت الصغيرة وهي تركض وسط أقرانها، ونار النابالم مشتعلة في جسدها كلّه”.

كما ترى كاتبة المقال أن التظاهرات الحالية تشبه تظاهرات “عصر فيتنام لأن طلاب الجامعات الأميركية وجدوا في القضية الفلسطينية عاملاً مُوحداً… لجملة من القضايا الأخرى، تمنح عدالتها كل صاحب حق الانضمام إلى من يباركها ويتضامن معها”.

فقد ضمت تظاهرات حرب فيتنام فئات عدة كالحركة المدنية السوداء ونسويات ومحامين وأطباء، وصحافيين، وحركات معادية للاستعمار، وأن التظاهرات الحالية فتشارك فيها أكثر من مئة مجموعة طلابية تضم سوداً وعرباً وفلسطينيين ومسلمين ويهود، لكل منه قضيته الخاصة، وفقا للكاتبة.

  • “بينما تقاتل على جبهتين، قد تكون إسرائيل نائمة أمام خطر إيران”- صحيفة إسرائيل هيوم

وتضرب مثلا بوجود أعضاء في حركات كحركة “حياة السود مهمة”، المعادية للعنصرية، بينما ينتمي آخرون لحركات مناهضة لحمل السلاح، ويتبع آخرون للحركات النسوية، بالإضافة إلى نشطاء البيئة.

واعتبرت دلال البزري أن حركة اليوم تتفوّق على حركة فيتنام بضخامة قدرتها الإعلامية، وتلاقيها مع حركة فيتنام بوجود قضية مركزية لها، وبدء تجاوز الحدود الوطنية لتنتشر في جامعات غير أميركية. ولكن الكاتبة تعتبر أن هناك فارقا هاما، وهو أن “روح العصر في زمن فيتنام كانت مختلفة.. كان العالم واضحاً بانقسامه بين رجعي، إمبريالي، صهيوني، وآخر توّاق إلى الحرّية.. أصحاب الحقّ جسم واحد واتجاه واحد”.

وترى الكاتبة أن الوضع اليوم يجعل هذه التظاهرات تختلف عن تلك التي خرجت ضد حرب فيتنام، مشيرة إلى ما وصفتها بحالة الخليط المُعقَّد من الاستثناءات، متسائلة: “كيف يمكن للمرء أن يكون مع تحرير فلسطين، وضد تحرير أوكرانيا، فينضم إلى اللسان الروسي المؤيّد لبوتين، ولفلسطين في الوقت عينه؟ أو بشّار الأسد. كيف تقاتل من أجله، وتقاتل من أجل فلسطين؟”

تأثير حرب غزة على أصوات حزب العمال في الانتخابات المحلية

#إسرائيل #مدينة_غزة #حركة_حماس #الأراضي_الفلسطينية الصراع_الفلسطيني_الإسرائيلي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، صورة بتاريخ 3 مايو/آيار 2024 للسير كير ستارمر، زعيم حزب العمال البريطاني.

ونختتم عرض الصحف بمقال تحليلي في صحيفة الغارديان البريطانية، عن مستقبل حزب العمال السياسي، تتضمن آراء خبراء ومحللين أبرزهم جون ماكدونيل، السياسي المخضرم وعضو البرلمان السابق عن حزب العمال البريطاني.

وتتطرق المقالة التي تحمل عنوان “بعد نتائج الانتخابات المحلية، ما مدى الثقة التي يجب أن يشعر بها حزب العمال بشأن الانتخابات المقبلة؟”، إلى تأثير موقف الحزب من حرب غزة على أصوات الناخبين المسلمين.

ويقول ماكدونيل إن الأذى والغضب اللذان يشعر بهما كثيرون من أعضاء الجالية الإسلامية، بسبب موقف السير كير ستارمر، زعيم حزب العمال البريطاني من الحرب على غزة كان عميقاً، حيث دافع ستارمر مراراً وتكراراً، أثناء لقاءات مع وسائل إعلام، عن حصار إسرائيل لغزة.

  • “أمام إسرائيل خياران: إما رفح أو الرياض” – نيويورك تايمز

ووفقاً للنائب العمالي السابق، فإنه “على الرغم من تصحيح تلك التصريحات بعد أسبوع، إلا أن التصحيح جاء متأخراً”.

واعتبر ماكدونيل أن فشل الحزب في تأييد وقف لإطلاق النار في غزة في عند أول تصويت برلماني، فاقم من تعميق ذلك التأثير على الجالية الإسلامية.

ويرى الكاتب أنه يتعين على حزب العمال “عدم التهرب من حقيقة وجوب اتخاذ كير ستارمر إجراءً مؤثراً، وإلا فسيكون لقضية غزة تأثير على نتائج الانتخابات العامة في الدوائر الانتخابية التي توجد بها أعداد كبيرة من الجالية الإسلامية”.

ويختتم ماكدونيل، قائلا إنه يجب على صناع القرار في حزب العمال أن يتقبلوا أنهم أساؤوا فهم الأمر، وأن هناك حاجة إلى عمل رمزي يتمثل في تقديم اعتذار علني من قبل حزب العمال، والذي عبر عنه كير، للمجتمع المسلم لبدء عملية المصالحة، وفقا للكاتب.


وصول إسرائيل في الوقت الحالي إلى أماكن اختباء الضيف والسنوار سيكلفها ثمناً باهظاً – مقال في هآرتس الحلم نيوز

مصدر الخبر

live live live live live