التخطي إلى المحتوى

هل ما يزال مكيافيلي ملهما بالنسبة للسياسيين؟ الحلم نيوز

هل ما يزال مكيافيلي ملهما بالنسبة للسياسيين؟

نيكولو مكيافيلي

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، نيكولو مكيافيلي

  • Author, سمية نصر
  • Role, بي بي سي عربي

يورد المؤرخ ألبرت حوراني في كتابه “الفكر العربي في عصر النهضة: 1798-1939” رواية تفيد بأن حاكم مصر في القرن التاسع عشر، محمد علي باشا، قال لوزيره الذي كان قد بدأ في ترجمة جزء من أعمال مكيافيلي – على الأرجح كتاب “الأمير” – إنه لم يعثر “على أي شيء جديد يذكر” في تلك الصفحات. “إني أرى بوضوح أنه ليس لدى مكيافيلي ما يمكنني أن أتعلمه منه. فأنا أعرف من الحيل فوق ما يعرف…فلا داعي للاستمرار في ترجمته”.

ربما كان محمد علي محقا في اعتباره أن مكيافيلي، الذي يوافق الثالث من مايو/أيار ذكرى مرور 555 عاما على ميلاده، لم يأت بجديد فيما يتعلق بحيل الحكم ومكر بعض الحكام ودهائهم واتباعهم مبدأ “الغاية تبرر الوسيلة”، فهي أشياء معروفة وتمارَس منذ قديم الزمان. ولكن الكتاب أحدث ضجة كبيرة منذ صدوره، وأصبح محل العديد والعديد من المناقشات والدراسات، واختلفت الآراء في تأويله، بل تحول مؤلفه إلى نعت يوصف به الانتهازيون والوصوليون.

فهل كان مكيافيلي بالفعل يدعو إلى “المكيافيلية”؟ وهل ظلم باختصار أعماله في عبارة “الغاية تبرر الوسيلة”؟ وكيف أثرت مؤلفاته على الفكر السياسي في الغرب وما وراءه؟

  • الجانب المظلم لكريستوفر كولومبوس و”عالمه الجديد”
  • ما هي عقيدة نيكسون وكيف انعكست على سياسة واشنطن في الشرق الأوسط والخليج؟

من هو مكيافيلي؟

نيكولو مكيافيلي (3 مايو/أيار 1469-21 يونيو/حزيران 1527) هو فيلسوف ورجل دولة إيطالي من عصر النهضة. كانت عائلته من العائلات الثرية والبارزة في مدينة فلورنسا منذ القرن الثالث عشر، ولكن والده برناردو كان من بين أفقر أفرادها.

كان برناردو محبا للقراءة والكتب ويمتلك مكتبة ضخمة، وقد ألف فهرسا بأعمال المؤرخ الروماني ليفي. وطوال حياته، كان كاهله مثقلا بالديون، وكان يضطر في بعض الأحيان إلى بيع ملابسه لتوفير قوت أسرته. توفي برناردو عام 1500 ليترك ديونا ثقيلة لابنه نيكولو.

تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة

قصص مقترحة
  • هل تؤدي عمليات تجميل الوجه إلى الإصابة بالإيدز؟
  • هل أسهمت حالة الطوارئ في سيراليون بالحدّ من العنف الجنسي؟
  • حرب غزة: هل حققت إسرائيل أهدافها بعد مرور 200 يوم على اندلاعها؟
  • هل يستطيع الذكاء الاصطناعي أن يخرج التدريس من “العصر الفيكتوري”؟

قصص مقترحة نهاية

كوالده، تعرض نيكولو لمشكلات مادية، وتأثرت حياته المهنية بالصراعات السياسية التي لم يكن له دور نشط فيها بين عامي 1498 و1512، تولى مكيافيلي منصبا رفيعا في جمهورية فلورنسا جعله مسؤولا عن الشؤون الخارجية للجمهورية في الأراضي الخاضعة لسيطرتها. كما ترأس بعثات دبلوماسية إلى البلاط الفرنسي والمقر البابوي في الفاتيكان وبلاط الإمبراطور الروماني ماكسميليان الأول.

خلال تلك السنوات الأربع عشرة، استعادت فلورنسا المؤسسات الجمهورية التي كانت قد اختفت خلال نحو ستين عاما سيطرت فيها عائلة مديتشي على الحكم، ما قوض تلك المؤسسات، وجعل انتخاب مجلس الحكم أمرا صوريا، وجعل أفراد تلك العائلة بمثابة أمراء.

في عام 1512، أطاح جيش إسباني يعمل تحت إمرة البابا يوليوس الثاني بجمهورية فلورنسا، وعادت أسرة مديتشي إلى الحكم، وزج بمكيافيلي في السجن بتهمة التآمر، وتم تعذيبه ثم نفيه إلى بيت صغير يمتلكه والده في سان كاشيانو جنوب فلورنسا. وهناك، كتب أعماله المهمة مثل “الأمير” الذي أهداه إلى لورنزو مديتشي حاكم فلورنسا منذ عام 1513.

في عام 1520، تولى الكاردينال جيوليو دي مديتشي حكم فلورنسا، ووافق على تعيين مكيافيلي في منصب كبير مؤرخي المدينة. وكلفه بابا الفاتيكان آنذاك ليو العاشر بكتابة بحث عن مؤسسة الحكم في فلورنسا.

وبعد سقوط حكم آل مديتشي، كان مكيافيلي يأمل في استعادة منصبه الأول. لكن علاقته الجيدة بتلك العائلة جعلت الجمهوريين ينظرون إليه بعين الشك. وبعد فشله في العودة إلى منصبه الأصلي، مرض مكيافيلي وتوفي بعد ذلك بشهر.

  • هل “العم سام” شخصية حقيقية؟ ولماذا أصبح رمزا للولايات المتحدة؟
  • ما هو “علم” تحسين النسل؟ وكيف دعم فكرة الجنس السائد والطبقية في الغرب؟
مكيافيلي

صدر الصورة، Getty Images

“الأمير”

تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

اعتبر كثيرون كتاب مكيافيلي الأشهر “الأمير” رسالة في علم السياسة، ودليلا للحكام الجدد يرشدهم إلى كيفية انتزاع السلطة والحفاظ عليها. يستشهد مكيافيلي في كتابه بأمثلة من التاريخ وأمثلة معاصرة له، ويتحدث عن تجاربه كـ”وزير خارجية” فلورنسا.

يتناول الكتاب الصفات التي يجب أن يتحلى بها الحاكم، والطرق والوسائل التي يمكن أن يلجأ إليها لاستغلال المواطنين والبقاء في الحكم، والانتصار على الأعداء، كما يتطرق إلى مفاهيم الحرب والسلام وأهمية وحدة البلاد، وينتقد الكنيسة.

ينصح مكيافيلي الأمراء بالنظر إلى الأشياء والحقائق كما هي في الواقع وليس كما ينبغي أن تكون. وربما من هذا المنطلق يعتبر البعض مكيافيلي مؤسسا لعلم السياسة الحديث المبني على الأوضاع الفعلية للعالم وليس أوضاعه المثالية المتخلية كما في جمهورية أفلاطون الفاضلة أو “مدينة الله” للقديس أوغسطين.

يرى مكيافيلي أن الأمير الجديد الذي يعتمد على خوف مواطنيه من العقاب سوف يحقق نجاحا، ولكن الأمير الذي يتوقع أن يواصل رعيته الوفاء بتعهدهم بحبه ومساندته سوف يصاب بخيبة أمل، لأنهم عادة ما يكونون “مستعدين للتضحية بأنفسهم من أجله عندم يكون الموت بعيدا عنهم”، ولكن عندما يكون الأمير بحاجة إليهم، فإنهم غالبا ما ينقضون ذلك العهد.

قراءات مختلفة عبر خمسة قرون

لم ينشر “الأمير” إلا بعد وفاة مؤلفه بخمس سنوات، في عام 1532. وسرعان ما أثار مخاوف الكنيسة الكاثوليكية والكثير من السلطات السياسية. وأدرجت الكنيسة كافة أعمال مكيافيلي، بما فيها “الأمير” ضمن قائمة الكتب المحظورة التي أصدرتها في عام 1559. وكان مكيافيلي من أكثر الكتاب الذين تعرضوا للإدانة.

وفقا للدكتورة إريكا بِنر، وهي مؤرخة وأكاديمية متخصصة في الفلسفة السياسية ولها العديد من الأبحاث والكتب التي تتناول مكيافيلي – من بينها كتاب Machiavelli’s Prince: A New Reading (“الأمير لمكيافيلي: قراءة جديدة”)، كان هناك انقسام حاد بين القراء الأوائل للـ “الأمير”.

“هؤلاء الموالون للسلطة البابوية والملوك الكاثوليك كانوا أول من أدانوا الكتاب واعتبروه دليلا إلحاديا للطغاة. بل إن الكاردينال الإنجليزي ريجينالد بول زعم أنه يهاجم أسس الحضارة ذاتها، [وأنه “كُتب بيد الشيطان”]. أما القراء الجمهوريون والمناهضون للسلطة البابوية فكانوا يرون عكس ذلك تماما – أنه خلف قناع تحطيم القيم الأخلاقية، الغرض الأساسي للكتاب هو الدفاع بشكل مبطن عن العدالة والفضيلة ضد ممارسات البابوات والملوك الفاسدين الذين كانوا الأعداء الحقيقيين للقيم الإنسانية الحميدة”.

الفيلسوف جان جاك روسو

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة، كان الفيلسوف الشهير جان جاك روسو من أشد المعجبين بأفكار مكيافيلي بشأن الحكم الجمهوري والحرية السياسية

ويقول الدكتور ألكسندر لي المتخصص في تاريخ عصر النهضة الإيطالية بجامعة واريك ومؤلف كتاب Machiavelli: His Life and Times (حياة مكيافيلي وعصره)، إنه من السهل أن نفهم سبب الانتقادات اللاذعة التي وجهها القراء الأوائل للكتاب لأن “مكيافيلي يعمد فيه إلى رفض مذاهب الفكر السياسي السابقة، والتي كانت بشكل عام ترى أن أفضل وسيلة يستطيع من خلالها الأمراء الحفاظ على الحكم هي اتباع القيم المسيحية. أما مكيافيلي فاعتبر أن ذلك ليس فقط غير واقعي، ولكنه خطر…ما يحتاج إليه الحاكم، من وجهة نظره، هو أن يكون شجاعا وجريئا ومجازفا ومقداما، وأن يكون مستعدا لفعل أي شيء للحفاظ على منصبه حتى ولو اضطر إلى أن يكون قاسيا ومخادعا وبخيلا”.

كتب الفيلسوف الهولندي بنيديكت سبينوزا في القرن السابع عشر أن الغرض من كتابة مكيافيلي بالتفصيل عن الوسائل التي يستخدمها أمير يحركه دافع وحيد هو رغبته في الحصول على سلطات استبدادية، هو تحذير الناس من مغبة تسليم أقدارهم لمثل هؤلاء.

كان الفيلسوف السويسري الشهير جان جاك روسو الذي تأثر به زعماء الثورة الفرنسية في القرن الثامن عشر من أشد المعجبين بأفكار مكيافيلي بشأن الحكم الجمهوري والحرية السياسية، وأن المسيحية لا تصلح كديانة للنظام الجمهوري لأنها لا تعلم المواطنين القيم اللازمة لخدمة الدولة، كالشجاعة والوطنية والرجولة. ووصف روسو أسلوب “الأمير” بأنه ساخر.

تقول بِنر إنه حتى منتصف القرن الثامن عشر، بعض أكثر قراء مكيافيلي ذكاء، من أمثال سبينوزا وروسو وفرانسيس بيكون، كانوا يرون أنه كان يحاول ترسيخ قيم أخلاقية سامية، وإن كتاباته كانت تسعى إلى فضح الطرق الفاسدة التي كان يستخدمها الساسة لانتزاع السلطة.

وتضيف: “لكن خلال الحروب النابوليونية [في القرن التاسع عشر]، طغت التفسيرات الواقعية غير الأخلاقية لمكيافيلي على ما عداها. واستشهد فلاسفة ألمان مثل فيشته وهيغل به باعتباره من أنصار الوحدة الوطنية، حتى ولو تحققت بالحديد والنار..ومنذ ذلك الحين، كل من قرأ مكيافيلي تقريبا فعل ذلك من منظور الغاية تبرر الوسائل غير الأخلاقية”.

قراءات حديثة للأمير: محاولة لتملق الحكام أم عمل ساخر؟

ألف مكيافيلي “الأمير” بعد نفيه من قبل الحكام الجدد، وأرسل إليهم العديد من الخطابات التي يتوسل إليهم فيها كي يعيدوه إلى وطنه.

يقول الدكتور لي إنه عندما نضع “الأمير” ضمن سياقه التاريخي، فإنه يبدو “منطقيا” أكثر من كونه غيرأخلاقي. ويضيف: “في عام 1512، انقلب عالم مكيافيلي رأسا على عقب عندما عادت عائلة مديتشي المنفية إلى فلورنسا وأطاحت بالحكومة الجمهورية التي كان عضوا بها. غير أن حكمهم كان غير مستقر إلى درجة كبيرة، إذ واجهوا محاولة انقلابية – اتُهم مكيافيلي نفسه بالضلوع فيها. ونظرا لأن تلك الفترة كانت تتسم باضطرابات شديدة، فإن الشدة والقسوة والخداع والبخل كانت ردود فعل مفهومة”.

يرى مؤرخون أن “الأمير” كان يهدف إلى استعطاف آل مديتشي كي يعيدوا مكيافيلي إلى منصبه القديم. ويقول دكتور لي إن ثمة دليلا قويا على ذلك، نظرا لظروف سجنه ثم نفيه وكونه عاطلا عن العمل في ذلك الوقت.

“كان يبدو منطقيا أن يحاول كتابة عمل يثبت لآل مديتشي أنه من الممكن أن يكون مستشارا جيدا لهم. وفي “الأمير”، يشدد مكيافيلي على أهمية أن يحيط الحاكم نفسه بمستشارين وناصحين جيدين – وعلى الأرجح أن ذلك كان تلميحا إلى شخصه”.

ويضيف أن مكيافيلي نجح في التقرب إلى آل مديتشي، حيث تولى بعض المهام الدبلوماسية واقترح بعض الإصلاحات الدستورية، “بل وكُلف بكتابة التاريخ الفلورنسي (Florentine Histories)، وهو واحد من أهم كتبه”.

“ومن ثم، فإنه رغم أن بعض الباحثين اعتبروا “الأمير” كتابا ساخرا، أو حتى محاولة مستترة لتقويض نظام آل مديتشي، أعتقد أن هناك حججا أقوى لتفسيره كمحض محاولة للتودد إلى آل مديتشي من خلال تقديم نصيحة عملية لهم”.

لكن للدكتورة بِنر رأيا مختلفا، إذ تعتبر أن غرض مكيافيلي كان التحذير من الحكام ورجال الدين الفاسدين.

الدكتورة إريكا بِنر

صدر الصورة، Erica Benner

التعليق على الصورة، تقول الدكتورة إريكا بِنر إنه حتى منتصف القرن الثامن عشر، كان بعض قراء مكيافيلي من الفلاسفة والمفكرين يرون أنه سعى إلى ترسيخ قيم أخلاقية سامية

تقول بِنر إن الحكومات التي تزعمها آل مديتشي كانت نادرا ما تخير نقادها ما بين المعارضة النشطة والولاء التام لها، وإن الحكومة التي كانت موجودة آنذاك سمحت للكثير من مؤيدي الجمهورية بمواصلة العمل كدبلوماسيين ومسؤولين كبار، ومن ثم “لم يكن مكيافيلي ساذجا عندما كان يأمل في الحصول على وظيفة مثلهم من دون الانخراط في صراعات حزبية”.

تلفت بِنر إلى أن العديد من المبادئ القديمة كانت تعتبر أنه “من واجب الرجال الصالحين مساعدة مدنهم من خلال التقرب إلى الحكام – لا سيما الحكام غير العادلين والمستبدين – وفعل كل ما بوسعهم من أجل تغيير سلوكهم إلى الأفضل”.

تقول بِنر إنها في بادئ الأمر كانت تقرأ مكيافيلي وتُدرّس كتاباته بنفس الطريقة المعتادة، وتسلط الضوء على العبارات “المكيافيلية”، ولكنها مع مرور الوقت اكتشفت أن هناك الكثير من الأشياء غير المتسقة في الرسائل التي يحتويها الكتاب، وأن التبريرات التي يقدمها لأفكاره التي كانت مثارا للجدل عادة ما تبدو “غير منطقية ومشوشة وسطحية. أحيانا يبدو وكأنه يقدم محاكاة ساخرة للخدع البلاغية الرخيصة. ولكنه في الوقت ذاته يقدم حججا وبراهين أقوى بكثير عندما يتحدث عن أهمية العدل مع الأصدقاء والأعداء ومساندة الحلفاء في السراء والضراء، وتغليب حكم القانون على رغبات البشر”.

وتضيف أن الأمثلة التي يعطيها من التاريخ القديم والمعاصر تدلل على ذلك. “أحيانا ما يكيل عبارات الثناء على الدول أو الزعماء الذين ينتهجون نهجا غير أخلاقي، لكن إذا أمعنت النظر في سرده لأفعال معينة اقترفها هؤلاء، تستطيع أن تستشف أنهم يسيرون باتجاه كارثة سياسية محققة”.

الأمير وتأثيرات دامت لقرون

على الأرجح لن يتوقف الجدل المستمر منذ خمسة قرون بشأن نوايا ودوافع مكيافيلي عندما كتب الأمير، وما إذا كان ينبغي تفسيره بشكل حرفي أم قراءة ما بين السطور. ولكن ما يتفق عليه العديد من الباحثين هو أهمية مكيافيلي في علم السياسة الحديث وفي الفكر الغربي بشكل عام.

يقول الدكتور لي إن مكيافيلي “أسس لطريقة جديدة في الفكر فيما يتعلق بالسلطة. ومنذ طباعة الأمير، كان من الصعب على أصحاب النظريات السياسية تفادي مناقشة أطروحاته، سواء بالإيجاب أو بالسلب. سبينوزا، وروسو وهيوم وآدام سميث وهيغيل وماركس وغرامشي، وغيرهم كثيرون، اعترفوا جميعا بتأثيره. كما وجد الزعماء السياسيون في الأمير مستودع أفكار، يعجبون بها أو يحتقرونها..نابوليون على سبيل المثال كتب تعليقا على الكتاب، كما درسه ستالين بعناية. ومؤخرا، ذكر رئيس وزراء سنغافورة السابق لي كوان يو في أكثر من مرة أن الأمير كان مصدر إلهام له”.

ويضيف أنه يمكن أن نرى بوضوح تأثير الأمير على فهمنا للسياسة من خلال السهولة التي نستخدم بها كلمة “مكيافيلي” في الوقت الحالي: “حينما يرغب الصحفيون في الثناء على سياسي لتمتعه بالدهاء وحسن التقدير والحزم، أو هجائه لأنه قاس ولا أخلاقي، فإنهم عادة ما يصفونه بأنه مكيافيلي. يدلل ذلك على أن سمعة “الأمير” التي يحسد عليها لا تزال تشكل مخيلتنا السياسية رغم مرور خمسة قرون”.

دكتور ألكسندر لي

صدر الصورة، Alexander Lee

التعليق على الصورة، يقول الدكتور ألكسندر لي إنه عندما نضع “الأمير” ضمن سياقه التاريخي، فإنه يبدو “منطقيا” أكثر من كونه غيرأخلاقي

هل لا يزال مكيافيلي مهما؟

في وقت يتم فيه الحديث عن تراجع القيم الديمقراطية الليبرالية في الغرب وغيره من أنحاء العالم، ويُنتَقد فيه الزعماء لتشبثهم بالسلطة ولجوئهم إلى الحيل والكذب من أجل البقاء في مناصبهم، تبرز أهمية “الأمير”.

تقول الدكتورة بِنر إن مكيافيلي كان يحذر الناس من مغبة عدم الدفاع عن أنفسهم ضد استغلال الحكام لهم، لأنهم إن لم يفعلوا، فسوف يجدون أنفسهم تحت نير حاكم مطلق ويفقدون حريتهم.

وتضيف أن القضية المهمة بالنسبة لمكيافيلي “هي كيفية الدفاع عن الديمقراطية أو الجمهورية. من بين المشكلات الكبيرة التي يرى أنها تواجه نظام الحكم هذا، التحزب والصراعات المدنية. وعندما ننظر إلى مجتمعات مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وغيرها من الديمقراطيات الليبرالية، سوف نرى نوع الانقسامات التي كان مكيافيلي يحذر منه – وينبغي أن يشعرنا ذلك بالقلق”.

ويرى الدكتور لي أن “الأمير يستحق القراءة لأنه عمل إبداعي ضمن تاريخ الفكر السياسي الغربي ولأن تأويله كان موضوع مناقشات حامية. ونظرا لأنه لا يزال يؤثر بقوة على مخيلتنا، فإنه نص يستحق القراءة بعناية من قبل أي شخص مهتم بالسياسة”.


هل ما يزال مكيافيلي ملهما بالنسبة للسياسيين؟ الحلم نيوز

مصدر الخبر