التخطي إلى المحتوى

منظمة المطبخ المركزي العالمي تستأنف عملها في غزة بعد مقتل سبعة من عمالها الحلم نيوز

منظمة المطبخ المركزي العالمي تستأنف عملها في غزة بعد مقتل سبعة من عمالها

حطام سيارة

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة، تحطمت سيارة تابعة لمنظمة المطبخ المركزي العالمي جراء غارة جوية إسرائيلية

  • Author, أندريه رودين بول
  • Role, بي بي سي نيوز

من المقرر أن تستأنف منظمة المطبخ المركزي العالمي توزيع المواد الغذائية في غزة بعد توقف استمر لحوالي شهر بسبب مقتل سبعة من عمال الإغاثة التابعين لها في غارة جوية إسرائيلية.

وقالت منظمة الإغاثة إن لديها 276 شاحنة محملة بثمانية ملايين وجبة جاهزة للدخول عبر معبر رفح.

وذكرت المؤسسة الخيرية الأحد أنه “في النهاية، قررنا أنه يجب علينا مواصلة إطعام الناس في غزة”.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت المؤسسة الخيرية إن قافلة تعرضت لهجوم من قبل إسرائيل بعد مغادرتها أحد المستودعات مما أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وأثار غضباً على المستوى الدولي.

واعترف الجيش الإسرائيلي بارتكاب “أخطاء جسيمة” أدت إلى الضربة القاتلة ضد عمال الإغاثة، وفصل ضابطين كبيرين من منصبيهما بسبب الحادث.

تخطى قصص مقترحة وواصل القراءة

قصص مقترحة
  • حرب غزة: هل حققت إسرائيل أهدافها بعد مرور 200 يوم على اندلاعها؟
  • الدفاع الأمريكية تعلن بدء أعمال البناء للرصيف البحري قبالة غزة، فماذا نعرف عنه؟
  • حرب غزة: ماذا نعرف عن مصطلح “الانتفاضة” الذي يرفعه محتجون خارج العالم العربي؟
  • ما هو صوت “الزنّانة” الذي لا يُفارق سماء غزة، وما علاقته بالحرب النفسية؟

قصص مقترحة نهاية

وفي بيان صدر الأحد قالت الرئيس التنفيذية للمنظمة إيرين غور: “الوضع الإنساني في غزة لا يزال سيئاً”.

وأضافت: “نستأنف عملياتنا بنفس الطاقة والتركيز على إطعام أكبر عدد ممكن من الناس”.

وقالت المؤسسة إنها سوف ترسل أيضاً شاحنات من الأردن وسوف تستخدم ميناء أشدود، أحد موانئ الشحن الرئيسية الثلاثة في إسرائيل، بالإضافة إلى إنشاء مطبخ ثالث عالي الإنتاج في غزة.

وفي حديثها عن الغارة الجوية القاتلة، قالت المنظمة إنها تستمر في المطالبة بإجراء تحقيق محايد ودولي في مقتل عمال الإغاثة السبعة؛ وهم ثلاثة بريطانيين وفلسطيني وأسترالي وبولندي ومواطن كندي أمريكي.

  • جثامين موظفي مؤسسة “المطبخ المركزي العالمي” في طريقها إلى القاهرة، وسط استمرار التنديد الدولي الواسع
  • ماذا نعرف عن مقتل فريق منظمة المطبخ المركزي العالمي بغارة إسرائيلية في غزة؟
  • مؤسس المطبخ المركزي العالمي: “إسرائيل استهدفت موظفي المنظمة في غزة بشكل ممنهج”
تخطى يستحق الانتباه وواصل القراءة

يستحق الانتباه

شرح معمق لقصة بارزة من أخباراليوم، لمساعدتك على فهم أهم الأحداث حولك وأثرها على حياتك

الحلقات

يستحق الانتباه نهاية

وقالت غور: “على الرغم من عدم وجود ضمانات ملموسة لدينا، إلا أننا نواصل البحث عن إجابات والمطالبة بالتغيير بهدف توفير حماية أفضل لمنظمة المطبخ المركزي العالمي وجميع العاملين في المنظمات غير الحكومية الذين يعملون بإخلاص في أسوأ الظروف الإنسانية”.

وتعد هذه المنظمة واحدة من أهم الموردين الرئيسيين للمساعدات التي يحتاجها قطاع غزة، وتقول إنها قدمت أكثر من 43 مليون وجبة في غزة منذ بدء الحرب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وفي حديثها عن قرار استئناف العمل في القطاع، قالت غور: “قررنا أنه يجب علينا الاستمرار في الإطعام، ومواصلة مهمتنا المتمثلة في أن نكون موجودين لتوفير الغذاء للناس في أصعب الأوقات”.

وقُتل عمال الإغاثة السبعة التابعون للمنظمة عندما دمرت ثلاثة صواريخ سياراتهم واحدة تلو الأخرى أثناء قيامهم بعمل إنساني، خلال أربع دقائق فقط في الأول من أبريل/ نيسان الجاري.

وكان الجيش الإسرائيلي قد سمح لفريق المؤسسة الخيرية بالمشاركة في نقل إمدادات المساعدات من الساحل إلى أحد المستودعات. وقال الجيش الإسرائيلي إن سلسلة من الأخطاء وسوء الفهم أدت إلى الخلط بينهم وبين مقاتلي حماس واستهدافهم.

وقال الجيش الإسرائيلي إن “عدداً من المسلحين” كانوا على مقربة من القافلة، لكن طائرات مسيرة تتبعت بشكل خاطئ السيارات التي تقل عمال الإغاثة.

واعتذر الجيش الإسرائيلي بعد أن اعترف بأن جنوده لم يتّبعوا البروتوكولات ولم يحصلوا على معلومات حول مهمة المساعدة التي تمت الموافقة عليها مسبقاً.

حطام سيارة

صدر الصورة، EPA

التعليق على الصورة، قال تقرير صادر عن الجيش الإسرائيلي إن منفذي الهجوم على سيارات المطبخ المركزي العالمي لم يكن لديهم علم بأن السيارات تابعة للمنظمة

ويأتي إعلان منظمة المطبخ المركزي العالمي في الوقت الذي أعلن فيه الجانب الإسرائيلي عزمه السماح بزيادة كمية المساعدات التي تدخل غزة في الأيام المقبلة من أجل المساعدة في التخفيف من وطأة الأزمة.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري في بيان صدر في هذا الشأن: “يدخل المزيد من الغذاء والماء والإمدادات الطبية ومعدات الإيواء وغيرها من المساعدات إلى غزة أكثر من أي وقت مضى”.

وأضاف أن إسرائيل تعمل أيضاً مع القيادة المركزية الأمريكية لبناء “رصيف بحري مؤقت” يسمح بإدخال المساعدات عبر البحر.

وحذرت الأمم المتحدة من أن المجاعة في قطاع غزة “تكاد تكون حتمية” وأن الأطفال يتضورون جوعا حتى الموت.

وبدأت إسرائيل حرباً في قطاع غزة رداً على هجوم عناصر من حركة حماس في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، على بلدات إسرائيلية قريبة من القطاع، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، واحتجاز حوالي 250 رهينة بحسب السلطات الإسرائيلية.

بينما قتل ما لا يقل عن 34454 شخصًا، معظمهم من المدنيين خلال القصف الجوي والعمليات البرية الإسرائيلية في غزة، بحسب وزارة الصحة في القطاع.


منظمة المطبخ المركزي العالمي تستأنف عملها في غزة بعد مقتل سبعة من عمالها الحلم نيوز

مصدر الخبر