التخطي إلى المحتوى

مستشفيات غزة على حافة الانهيار.. عمليات دون تخدير وغياب للأدوية والأسرة
الحلم نيوز

بعد مرور أكثر من 6 أشهر على الحرب الإسرائيلية في غزة والتي قتلت الآلاف من الفلسطينيين وخلفت أضعافهم من الجرحى وتركت سكان قطاع غزة يعانون من الجوع، تستمر معاناة سكان القطاع الذين يفتقدون إلى ابسط مقومات الحياة.

لكن الدمار الذي تخلفه الحرب لم يقف عند هذا الحد، فالعديد من القطاعات والخدمات الأساسية دُمرت هي الأخرى. يفقد سكان القطاع الرعاية الصحية بعد الدمار الكبير الذي سببه القصف الإسرائيلي بالمستشفيات والمؤسسات الصحية التي خرجت أغلبها عن الخدمة.

لا يجد أهالي المصابين العلاج، ويقفون بحيرة أمام أنين ابناءهم في ردهات المستشفيات. إحدى الأمهات لا تعرف إلى أين تلجأ لمساعدة ابنها الذي أصيب بجروح خطيرة أثناء القصف على غزة. ساقيه مشلولتين ولن يستطيع المشي مرة أخرى. تقول: “لم تعد هناك أدوية أخرى في هذا المستشفى، ولم تعد هناك أكياس بول يحتاجها ابني، ولا حتى مسكن للألم. ويرتدي ابني نفس الحفاض منذ ثلاثة أيام”.

يقف النظام الصحي في القطاع على حافة الهاوية. ولا يزال هناك مستشفى واحد فقط يعمل في شمال قطاع غزة، لكنه مليء بالمصابين وجثث القتلى، ولا يحتوي على أسرة ولا أدوية.

وبحسب أرقام وزارة الصحة في غزة، توفي نحو 23 طفلًا بسبب الجوع في شمال قطاع غزة، ويؤكد الأطباء أن نحو 15 طفلًا يتم ادخالهم يوميًا إلى المستشفى بسبب سوء التغذية.

مواضيع إضافية

الأمم المتحدة تطالب بتحقيق مستقل حول المقابر الجماعية في مستشفيات غزة

شاهد: دمار في بلدات جنوب لبنان عقب ستة أشهر من القصف الإسرائيلي

الهدنة في غزة.. وسائل إعلام مصرية تكشف عن تطورات في اجتماعات القاهرة

مستشفيات غزة على حافة الانهيار.. عمليات دون تخدير وغياب للأدوية والأسرة
الحلم نيوز

مصدر الخبر