التخطي إلى المحتوى

دراسة: بعض الأنظمة الغذائية أو الصيام المتقطع عوامل تساعدعلى تقليل نمو الورم السرطاني وتطوره
الحلم نيوز

خلصت دراسة جديدة أجرتها جامعة سيملفيس في بودابست إلى أن التغيير والتبديل في الأنظمة الغذائية عن طريق تقييد السعرات الحرارية والعناصر الغذائية أو الصيام المتقطع، عوامل قد تمنع نمو الورم السرطاني وتطوره.

تبين أن الأنظمة الغذائية التي تقيد إجمالي السعرات الحرارية أو تناول الغلوكوز أو عناصر غذائية محددة، مثل الأنظمة الغذائية الكيتونية والأنظمة المقيدة بالوقت والصيام المتقطع، تمنع نمو الأورام السرطانية.

في حين أنه لا يوجد نظام غذائي واحد يناسب الجميع يمكن أن يؤثر على تطور السرطان، فقد سلط بحث جديد الضوء على كيف يمكن للتغذية أن تلعب دوراً في خطط علاج السرطان.

ونشرت النتائج في دراسة جديدة أجرتها جامعة سيملفيس في المجر والتي استعرضت مجموعة من أكثر من 300 دراسة، ركزت على كيفية تأثير الأنظمة الغذائية المختلفة على عملية التمثيل الغذائي للخلايا السرطانية.

وقالت الدكتورة أوتيليا مينيهارت، الأستاذة المساعدة في جامعة سيملفيس والمؤلفة الأولى للدراسة، في بيان: “السرطانات غير متجانسة للغاية في تبعياتها الأيضية: لا يوجد مقاس واحد يناسب الجميع”.

وأضافت: “القاسم المشترك بينهما هو الحاجة العالية للغاية للطاقة لدعم نموهما”.

ومن خلال تعديل النظام الغذائي، قد يكون من الممكن تعزيز استجابة المريض للعلاج، على سبيل المثال، وكذلك التأثير على تطور الورم، وفقاً لمؤلفي الدراسة.

تعتمد أورام القولون والمستقيم وعنق الرحم وأنواع معينة من أورام الثدي على الكلوكوز لتزويدها بالوقود.

ويتم استخدام الجلوتامين، وهو حمض أميني موجود عادة في جسم الإنسان، في علاج سرطان الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة وسرطان البنكرياس والورم النخاعي وأورام الدماغ بينما يمكن أن يعزز الفركتوز نمو خلايا سرطان البروستاتا.

استغلال الاختلافات الأيضية للخلايا

وقالت مينيهارت: “عندما نقلل مصادر الطاقة في الجسم، ونحرم الجسم من الغلوكوز لفترة طويلة بما فيه الكفاية، يدخل الجسم في حالة صيام”.

وهذا يجبر جسمك على البحث عن مصدر بديل للوقود، ويبدأ الجسم في إنتاج الكيتونات، وهي جزيئات تعمل كمصدر بديل للطاقة، في الكبد، وهي العملية التي أعطت اسمها لنظام كيتو الغذائي الشهير.

ويتناول الذين يتبعون نظاماً غذائياً عالي الدهون ومنخفض الكربوهيدرات، الأسماك والمأكولات البحرية واللحوم والدواجن والخضروات غير النشوية والبيض والمكسرات وغير ذلك.

ويمكن للخلايا السليمة استخدام الكيتونات بشكل فعال كمصدر للطاقة. 

وفي المقابل، تكافح الخلايا السرطانية التي تعاني من عدم المرونة الأيضية للتكيف مع هذا التحول، مما يؤدي إلى قدرة محدودة على استخلاص الطاقة من الكيتونات.

وعند الضغط عليه، على سبيل المثال، عن طريق العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، فإن الصيام يحفز انتقال الخلايا السليمة من مرحلة النمو إلى حالة الصيانة والإصلاح بينما لا تفعل الخلايا السرطانية ذلك.

وبالإضافة إلى ذلك، تولد الخلايا السرطانية المتعطشة مستويات مرتفعة من أنواع الأوكسجين التفاعلية، مما يزيد من تعرضها لتلف الحمض النووي الناجم عن العلاج.

وهذا ما يفسر تعزيز فعالية العلاج الكيميائي عندما يسبقه ويتبعه الصيام، مصحوباً بانخفاض كبير في الآثار الجانبية المرتبطة به. ومع ذلك، لوحظ هذا فقط في بعض الأمراض.

وقالت مينيهارت: “إن النظام الغذائي الكيتوني في العلاج المضاد للسرطان يمكن أن يؤدي إلى زيادة البقاء على قيد الحياة وانخفاض نمو الورم، ولكن في بعض أنواع السرطان، فإنه يسرع تطور المرض”.

انخفاض الامتثال في التجارب السريرية، بسبب الآثار الجانبية أو ضعف الالتزام ، يعني عدم وجود توصيات سريرية للاحتياجات الغذائية أثناء العلاج في هذه المرحلة.

وأضافت: “لتغيير ذلك، يجب إنشاء بروتوكولات يكون فيها المرضى قادرين وراغبين في اتباعها واختبارها سريرياً”.

مواضيع إضافية

شاهد: اليابان تحيي الذكرى الـ 11 لكارثة الزلزال وما أعقبه من تسونامي وحادث نووي

الملاريا تواصل الفتك بالمواطنين في كينيا رغم التقدم في إنتاج الأدوية المحلية

لعلاج التوتر.. مطار إسطنبول يعين 5 كلاب وظيفتها عناق وتقبيل المسافرين

دراسة: بعض الأنظمة الغذائية أو الصيام المتقطع عوامل تساعدعلى تقليل نمو الورم السرطاني وتطوره
الحلم نيوز

مصدر الخبر